4 وقائع يلخصان عواقب “زواج ملك اليمين” في مصر

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 26 نوفمبر 2016 - 11:17 صباحًا
4 وقائع يلخصان عواقب “زواج ملك اليمين” في مصر

شهدت مصر أول حالة زواج “ملك اليمين” منتصف عام 2012 والتي قام بها شخص يوصف بأنه داعية إسلامي ويعمل مهندساً، أصبح “موضه” يلجأ إليها الكثير من الشباب والفتيات لتجتاح محافظات القاهرة والإسكندرية والجيزة والفيوم والمنوفية والمنيا، وما خفي كان أعظم.

حيث تقوم صيغة هذا الزواج على صيغة تمليك المرأة نفسها للرجل بدون شهود أو إثبات بدلاً من صيغة وطريقة التزويج المعروفة والشائعة، وهو أن الزوجة تقول: “ملكتك نفسي بدلاً من زوجتك نفسي” وهو زواج بلا مستندات أو وثائق أو حقوق تحتفظ فيه بالعصمة، أي يمكنها تطليق نفسها عندما تريد.

– بعد 6 شهور إقناع شاب لفتاه بـ”زواج ملك اليمين” يتركها بعد 3 شهور من الزيجة
وشهدت محافظة القاهرة، تزوج فتاه من زميلها في كافية تحت مسمي “زواج ملك اليمين” من اجل تجنب العلاقات المحرمة، حيث أقبلت فتاه تبلغ من العمر 21 عام على الزواج من زميلها في الجامعة بطريقة زواج ملك اليمين، وذلك بعد رفض دام 6 أشهر، ليقيموا حفلا صغيرا بأحد الكافيهات للاحتفال بالزواج وبعد زواج دام 3 أشهر ترك الشاب هذه الفتاة دون أي إثبات للزواج لتواجه الفتاة أهلها بالحقيقة.

– الذل والإهانة والضرب بعد 7 شهور من زواج “ملك اليمين” لـ”طارق وفدوي”
وشهدت محافظة الجيزة، وتحديداً منطقة إمبابة، استيلاء “طارق” علي صيغة زوجته “فدوى” بعد تعرضها للعنف الجسدي والطرد من منزلها، وهذا ما تم إثباته بدفاتر جلسات إثبات الزواج بمحكمة الأسرة، بعد زواج طال 7 أشهر تحت مظلة “زواج ملك اليمين” وقالت “فدوي” أنها تعرضت للعنف ولم تكن كلمة “ملك اليمين” ستجعلها ذليلة معرضه للإهانة والضرب وسلب ممتلكاتها.

– ثرى عربي يُقنع فتاه بصحة “زواج ملك اليمين” ويهرب بعد اكتشاف حملها بالفيوم
وشهدت محافظة الفيوم، قيام ثرى عربي يدعي “فهد” ويبلغ من العمر 55 عاما، بإقناع “خديجة” 23 عاما، بصحة زواج ملك اليمين، كما أغري أهلها بكلامه بقال الله والرسول وإمكانية الدفع الفوري مقابل أن يظفر بجسد تلك الفتاة التي لا حول لها ولا قوة، وبعد زواج طال 16 شهراً أقامت “خديجة” دعوة ضد هذا الثرى العربي تطلب فيها إثبات نسب طفلتها وحقها بعد أن تركها وذهب عند علمه بحملها، بعد الوعود الذي قطعها على نفسه لها بالزواج الرسمي وأخذها معه للخارج.

– “صفاء” ضحية شيخ أقنعها بـ”زواج ملك اليمين” لتهرب من شبح العنوسة بالمنيا
وشهدت محافظة المنيا “صفاء” مدرسة بإحدي المدارس الابتدائية بمحافظة المنيا، تبلغ من العمر 33 عاما، ضحية جديدة من ضحايا زواج “ملك اليمين” حيث أقنعها الشيخ “فهمي” يعمل بإحدى الجمعيات الخيرية بزواج “ملك اليمين” لتهرب من شبح العنوسة، وأقنعها أنه من الدين ولا ضرر فيه، وأن الوثائق الحالية التي يعقدها المأذون بدعة بعيدة عن الشرع والدين.

حيث فوجئت محكمة الأسرة بقدوم “صفاء” لتروي تفاصيل بداية علاقتها مع زوجها عبر صديقة تقوم بالعمل الخيري، تزوجت من أحد الشيوخ بنفس الطريقة وأقنعتها بالزواج منه وهو ما أقدمت على ارتكابه بعد شهور من التردد، وأقامت “صفاء” دعوى إثبات نسب وأنها قضت 14 شهرا بصحبة الزوج، لكن بعد أن حملت رفض الزواج الرسمي لتستطيع أن تقيد طفلها عبر الأوراق الحكومية، فوجدت نفسها ملقاة في الشارع ولا يوجد أحد يستطيع مساعدتها حتى صديقتها الوحيدة تخلت عنها

رابط مختصر