جنايات دمنهور تقضي بالسجن 7 سنوات لضابط شرطة و15 عاما لـ6 من شركائه لاتهامهم بالنصب والاحتيال

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 3:11 مساءً
جنايات دمنهور تقضي بالسجن 7 سنوات لضابط شرطة و15 عاما لـ6 من شركائه لاتهامهم بالنصب والاحتيال

قضت قبل قليل، الدائرة الأولى فى محكمة جنايات دمنهور، برئاسة المستشار عبد المنعم الشناوى، وعضوية المستشارين أشرف ويصة وهشام الشريف، وحضور باسم عبد الغنى وكيل النائب العام، وأمانة سر أحمد محمود إبراهيم، بمعاقبة ضابط شرطة بمديرية أمن الإسكندرية بالسجن المشدد 7 سنوات، كما قضت المحكمة بالسجن 15 عاما لـ 6 آخرين من شركائه، وذلك فى قضية سرقة مليون جنيه بالإكراه من مندوب شركة “أبو الندر لتجارة الحبوب” فى مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ.

ترجع أحداث القضية، حينما تمكن رجال مباحث البحيرة، برئاسة اللواء محمد خريصة مدير المباحث الجنائية، وإشراف اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة ، من القبض على أخطر تشكيل عصابى تخصص فى النصب على المواطنين، بزعم القدرة على تغيير العملات المحلية لدولار أمريكى، وسرقة المبالغ المالية تحت تهديد الأسلحة النارية، وانتحال الضابط المتهم صفة رئيس مباحث الأموال العامة.

 

وبدأت أحداث القضية بالمحضر 23521 لسنة 2015 جنح مركز دمنهور، بشأن بلاغ “محمود محمد غراب”، 20 سنة، حاصل على ليسانس حقوق ويعمل بشركة أبو الندر لتجارة الحبوب فى دسوق، ومقيم بمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ، يفيد بقيام كل من “إبراهيم. ع. أ” وشهرته “شاكر”، 36 سنة، عاطل، و”هانى. ع. غ”، 31 سنة، سائق تاكسى ومقيم فى “محلة مالك” بمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ، باستدراجه لمنطقة الطريق الدولى بدائرة المركز، بالاشتراك مع آخرين، وقيامهم بالنصب والاحتيال عليه، بدعوى تغيير مليون جنيه لدولارات، واستولوا على المبلغ.

وأسفرت جهود ضباط مباحث البحيرة، بإشراف اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة، ورئاسة اللواء محمد خريصة مدير المباحث الجنائية، من ضبط المتهمين حال تواجدهما فى مدينة دمنهور، وبمواجهتهما اعترفا بالاشتراك مع آخرين بالنصب والاستيلاء على المبلغ المشار إليه، وبعد وضع خطة بحث وتحرٍّ شاملة، ومناقشة المجنى عليه والمتهمين، ومعاينة محل الحادث فى محاولة للتوصل لشاهد رؤية، فضلاً عن حصر علاقات ومعاملات وخلافات المجنى عليه، وجه اللواء علاء الدين شوقى، مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة، بسرعة الكشف عن غموض الحادث.

وأسفرت جهود فريق البحث عن التأكد من صحة الواقعة، وقيام المتهمين المضبوطين بالاشتراك مع كل من “زكريا. محمد. م. م”، 37 سنة، عاطل ومقيم 714 طريق الجيش بالعصافرة بالإسكندرية، و”عبد السلام السيد. ع. ى”، 30 سنة، عاطل ومقيم فى المندرة قبلى بالإسكندرية، و”إسلام صالح. ع. ص”، وشهرته “تيتو”، 30 سنة، عاطل ومقيم فى المندرة قبلى بالإسكندرية، بتكوين تشكيل عصابى يتزعمه الأول، تخصص فى النصب والاحتيال على المواطنين بإيهامهم بقدرتهم على تغيير الدولار الأمريكى بالعملة المحلية بسعر أقل من المقرر قانونًا، ثمّ الاستيلاء على ما بحوزة المجنى عليهم من مبالغ مالية.

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمين، وضبط بحوزة الأول سلاح نارى “طبنجة” و50 طلقة من العيار نفسه، وسيارة رقم (س م د 9683) المستخدمة فى الواقعة، وبمواجهتهم أقروا بمجمل اعترافاتهم وقيامهم بارتكاب الواقعة، إذ نما إلى علمهم احتياج المجنى عليه لتغيير العملة المحلية التى بحوزته إلى دولار أمريكى، وأنهم استدرجوه بعد إيهامه بقدرتهم على استبدال العملات إلى مكان الواقعة، مستغلين فى ذلك جنح الظلام للاستيلاء على ما بحوزة المجنى عليه.

كما أضاف المتهم الأول، أنه استعان فى ارتكاب الواقعة بأحد ضباط الشرطة فى مديرية أمن الإسكندرية، برتبة نقيب، والتى تربطه به علاقة صداقة، إذ اتفقنا على ظهور الضابط بمسرح الجريمة على أنه قائم على رأس قوة أمنية، لإلقاء القبض على القائمين بتغيير العملات الأجنبية بالمخالفة للقانون، وأنه حال عملية التسليم والتسلم، حضر الضابط مستقلا سيارة ميكروباص وبصحبته 3 أشخاص معلومين لديه وتوجهوا نحو المجنى عليه، واستغل باقى المتهمين هذا الموقف وقاموا بالاستيلاء على الأموال تحت تهديد السلاح النارى وفروا هاربين.

كما قرروا تقسيم المبلغ المستولى عليه فيما بينهم عقب ارتكاب الجريمة وتحصل الضابط الهارب على مبلغ 12 ألف جنيه، حيث قاموا بالإرشاد على مبلغ نقدى 543 ألف جنيه و20 ألف دولار أمريكى والسيارة وكمية من المشغولات الذهبية تزن 500 جراما تقريبا تم شراؤها من متحصلات المبلغ المستولى عليه . 

رابط مختصر