الشهيد رامي حسانين قائد كتيبة 103 صاعقة بالقوات المسلحة بشمال سيناء للمصريين أرواحنا فداء لكم و الجيش المصري اسود

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 29 أكتوبر 2016 - 8:47 مساءً
الشهيد رامي حسانين قائد كتيبة 103 صاعقة بالقوات المسلحة بشمال سيناء للمصريين أرواحنا فداء لكم و الجيش المصري اسود


اتشحت مدينة إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، اليوم السبت، بالسواد وخيم الحزن على المدينة وتوابعها عقب ورود نبأ استشهاد المقدم رامي محمد حسانين، 40 عاما، قائد كتيبة الصاعقة بشمال سيناء، إثر انفجار عبوة ناسفة زرعتها العناصر الإرهابية، أثناء مرور سيارة مدرعة كان يستقلها قائد قوات الصاعقة، ومعه 4 مجندين آخرين، ما أدى إلى استشهاده ومجند وإصابة 3 آخرين.

وقال أحمد كيشار أحد زملاء الشهيد المقدم رامي حسانين في الدراسة: إن الشهيد متزوج ولدية طفلتان وأنه كان مثالا للأدب والاحترام بين أبناء المدينة، فهو محبوب من الجميع بين أبناء مركز إيتاي البارود.

وأكد كيشار أنه الشهيد كان مثالا للرجولة والشهامة والوطنية، مطالبا الرئيس عبدالفتاح السيسي والفريق صدقي صبحي وزير الدفاع بسرعة تطهير سيناء من العناصر الإرهابية.

وأضاف أيمن سمير محام وزميل الشهيد رامي حسانين بالدراسة ان الشهيد رحمة الله عليه كان من الشباب الذين يتمتعون بالحب من الحب بأهالي مدينة إيتاي البارود  لافتا أن الشهيد كان زميل لي طوال فترة الدراسة حتي المرحلة الجامعية و الالتحاق بكلية الحقوق قبل قبول أوراقه بالكلية الحربية .

وأشار صديق الشهيد رامي حسانين انه تخرج من الكلية الحربية و التحق بالفرقة 777 وعقب ذلك سافر للخارج ضمن بعثات الأمم المتحدة لقوات حفظ السلام باحدي الدول الافريقية وعاد قبل 7 اشهر مجددا الي مصر حيث انتقل لاداء الواجب الوطني في شمال سيناء .

واكد سمير ان الشهيد رحمة الله عليه في كل اتصال معه كان يؤكد ان الوضع في سيناء هادئ مطالبني يطمئنه الأهل و جميع الأصدقاء وأبناء مدينة إيتاي البارود حيث كان يقول ان الوضع في سيناء زي الفل وما تخفوش احنا اسود وشوية الارهابين عاملين زي الفئران امامنا وجيشنا قوي وأرواحنا فداء للمصريين .

وتابع صديق الشهيد وبدموع منهمرة ان رامي حسانين كان بطل من ابطال مصر اللي نفخر بيهم حيث كان يحصد جميع البطولات التي يشارك فيها .

 

رابط مختصر