أهالي قرية ابراهيمية مهنا يستغيثون بمحافظ البحيرةلبناء مدرسة مخصص لها الأرض منذ 14 عام

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 3 نوفمبر 2016 - 6:15 مساءً
أهالي قرية ابراهيمية مهنا يستغيثون بمحافظ البحيرةلبناء مدرسة مخصص لها الأرض منذ 14 عام

كتب – صابر جمعة سكر

الدولة تطالب دائماً منظمات المجتمع المدنى ورجال الأعمال والجمعيات الخيرية بالقيام بواجباتهم نحو وطنهم والمشاركة فى البنية التحتية للعملية التعليمية على الاقل فى ايجاد قطع الاراضى والتبرع بها لصالح وزارة التربية والتعليم لبناء المدارس ورغم صدور قرار رئيس الحكومة الذى يحض على ذلك إلا ان بعض مسئولي وزارة الزراعة وغيرهم يحبطون المواطنين الشرفاء ويفسرون القوانين والقرارات حسب أهوائهم ولايحاولون تفهم أن مايتم للمصلحة العامة معرقلين الجهود المضنية لأفراد مخلصين النية ليست لهم مصالح شخصية مثل ماحدث فى الأرض المخصصة لمدرسة قرية ابراهيمية مهنا التابعة لمركز كوم حمادة حيث يقول صالح السيد العربى أحد سكان القرية ان تعداد سكان القرية وصل الى 5550 نسمة حتي الآن وأقرب مدرسة تعليم أساسى للقرية تبعد عنها خمسة كيلو مترات والأطفال يتعرضون فى رحلة الذهاب والعودة للمدرسة في طرق زراعية تمتلىء بالكلاب الضالة التى تعض الأطفال وتصيبهم وخاصة فى الصباح الباكر والضباب ويتعرضون للغرق فى الترع والمصارف الملاصقة للطريق وتلك الأسباب تخيف وتفزع التلاميذ مما أدي الى ترك عدد كبير منهم المدرسة وبذلك يرتفع معدل الأمية فى القرية وإستمرار تلك الأوضاع تعد خطراً على مستقبل ابنائهم وأشاد محمد على الشال من القرية بفاعل الخير المدعو عبد الغني عبد الموجود الذى حل لهم أهم شىء فى تلك المشكلة وتبرع بقطعة أرض مساحتها 12 قيراط بحوض كفر عسكر بحوض ابراهيمية مهنا لصالح وزارة التربية والتعليم وسرد الشال ماحدث فى السير في الاجراءات بعد موافقة مجلس الشعب المحلى وتم رفع الموقع من قبل هيئة الابنية التعليمية بالبحيرة وتم عمل رسم كروكي لها ورقم تعريفى للمدرسة برقم 1837311 وصدور القرار محافظ البحيرة رقم 2418 لسنة 2002 على ان تخصص بالمجان قطعة الارض البالغ مساحتها 12 قيراط بالقرية لصالح مديرية التربية والتعليم بالبحيرة لاقامة مدرسة تعليم اساسى عليها واستنكر غريب محمد محجوب تجاهل المسئولين بالقرية وترك الارض المخصص لبناء المدرسة بور لمدة مايقرب من 14 عام بعد تخصصيها وتساءل ألا يعد ذلك إهداراً للمال العام ايضاً واضاف أنه رغم المراسلات والمناشدات المتعددة برؤساء الحكومات السابقة ووزارة الزراعة لم يتم بناء مدرسة لاطفالهم حتى الآن مما دفعه لأخذ اسرته وترك القرية للإقامة بالقاهرة
وأشار محمدابراهيم دوالي من القرية أنه رغم صدور قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1596 لسنة 2014 بضرورة توفير اراضى لبناء المدراس عليها فى المناطق التي بها عجز بهدف توفير مكان لكل من هو فى سن التعليم وخطاب الوحدة المحلية لمركز ومدينة كوم حمادة ومحافظة البحيرة لوزير الزراعة رقم 1970 في 20/3/2014 م بسرعة الموافقة على اقامة مدرسة تعليم اساسى بالقرية لكن المسئولين ودن من طين وأخرى من عجين وأوضح محمد خيرى مهنا احد المقيمين بالقرية مضمون رد الادارة المركزية لحماية الاراضى التابعة لوزارة الزراعة الذى جاء على حد قوله صادماً بعد سنوات طويلة بعرض الموضوع على محافظ البحيرة لاصدار توجيهاته ناحية طلب الموافقة على انشاء مدرسة تعليم اساسى بقرية ابراهيمية مهنا لإختيار موقع بديل ينطبق بشأنه القرار رقم 1826 لسنة 2011 الخاص بحماية الرقعة الزراعية
وأضاف محمد رمضان حلحول ان موظفى حماية الاراضى بكوم حمادة مع مديرية الزراعة بالبحيرة من قاموا بإعداد تلك التقرير ورفعه لقيادتهم بالوزارة فسروا القانون خطأ وخلطوا بين مصالح الأفراد والمصالح العامة فكان هذا الرد العشوائى ودحض سامي زغلول ادعاء مسئول الوزارة بأن الارض المراد انشاء المدرسة عليها ليس لها بديل وهي بور منقطع عنها مصدر الري بفعل اخرين منذ 15 عام وداخل كتلة سكنية وتساءل أين كانوا المسئولين خلال تلك السنوات وأكد جمال شعت عضو مجلس نقابة المحامين بمحكمة كوم حمادة ان القرار رقم 1826 لعام 2011 بشأن شروط واجراءات الترخيص بإقامة المبانى والمنشآت فى الحالات المستثناه على الارض الزراعية حيث استثني فى مادته الثالثة المشروعات ذات النفع العام التي تقيمها الحكومة ومنها المدارس والجمعيات الخيرية التي لاتهدف الى الربح ولاتعتبر كذلك المدارس الخاصة التي يقيمها الافراد فقط
وناشد السيد عباس وشوقى مهنا وعبد العزيز سعد ورمضان شرارة عن اهالى القرية الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة بسرعة اتخاذ قرار الموافقة على ملف انشاء مدرسة تعليم اساسى على قطعة الارض المخصصة لمديرية التربية والتعليم منذ عام 2002 رحمة بأطفالهم الصغار ولايقاف الزيادة فى معدلات الامية فى القرية

رابط مختصر